مواد مساعدة

ما العقم الثانوي؟

يزداد عدد الأزواج الذين يسعون إلى إجراء عملية أطفال الأنابيب، إلا أن العقم الثانوي يقف حائلاً بين تحقيق رغبة الكثير من السيدات في الإنجاب. فبعد اكتمال الحمل الأول دون مشكلات، يتفاجأ الكثير من الأزواج بعدم قدرتهم على الحمل والإنجاب دون اللجوء إلى التقنيات المساعدة على الإنجاب أو أدوية الخصوبة، بالرغم من اكتمال الحمل الأول دون مشكلات. يرى د. ديفيد روبرتسون، المدير الطبي للمجموعة، أن الأزواج الذين تقل أعمارهم عن 35 سنة عليهم الحصول على استشارة طبية عندما لا ينجحون لسنوات طويلة في محاولة الحمل. يُعد العقم الثانوي من المشكلات التي تُصيب السيدات، نظراً لأن سن الأم عاملاً مهماً في الحمل؛ لذلك يجب أن تسعى السيدات اللواتي تزيد أعمارهن عن 35 سنة إلى الحصول على استشارة طبية بعد مرور 6 أشهر على محاولة الحمل. فقد تواجه أي سيدة تخطت الثلاثين من العمر صعوبة شديدة في الحمل للمرة الثانية، حيث تنخفض الخصوبة لديها بعد هذا السن. اضغط هنا لقراءة المزيد: http://gulfnews.com/news/uae/health/secondary-infertility-highlighted-on-world-ivf-day-1.2063478

Comments are closed here.