مواد مساعدة

لم يجب عليك تجميد بويضاتك قبل بدء علاج السرطان؟

الأمومة هي من أكبر أحلام معظم النساء. وكما هو الحال مع معظم الأحلام، لابد من العمل لتصبح حقيقة.

إن السرطان من الأمراض التي من الممكن أن تحرم النساء الشابات من حلم الأمومة. يتم الاحتفال في الرابع من فبراير من كل عام باليوم العالمي للسرطان لخلق الوعي حول السرطان وكيفية الكشف عنه وتجنبه وعلاجه. إذ يميل الناس إلى افتراض أن السرطان يصيب كبار السن فقط، إلا أن الكثير من الشابات يعانين اليوم من السرطان. لهذا السبب من الأهمية بمكان خلق الوعي حول الخصوبة لدى جميع الشابات والشبان الذين يتلقون العلاج من السرطان.

يؤثر علاج السرطان على الخصوبة. واليوم الكثير من الشابات الناجيات من مرض السرطان فقدن بالمقابل خصوبتهن. عمليات زرع نخاع العظم، والعلاج الإشعاعي الحديث، والعلاج الكيماوي المكثف تعالج بشكل دائم نسبة كبيرة من السرطانات لدى النساء الشابات اليوم، ولكن يتم تدمير البويضات والمبايض إما كلياً أو جزئياً نتيجة هذه العلاجات.

يؤثر علاج السرطان على قدرة المرأة الشابة على الحمل أو الحفاظ على الحمل، وينبغي إعطاء النساء اللواتي يخططن لإنجاب أطفال في المستقبل فرصاً للحفاظ على خصوبتهن.

بفضل التطورات التكنولوجية الحالية، تتوفر العديد من خيارات الحفاظ على الخصوبة التي يمكن أن تختلف من شخص لآخر، وشكل السرطان ومستواه، والمعدل الذي يجب أن يبدأ فيه علاج السرطان.

ما هي تقنية تجميد البويضات؟
تجميد البويضات هو إجراء يهدف إلى إيقاف الساعة البيولوجية لبويضات المرأة على الأقل، ويمنح النساء الأصغر سناً القدرة على الحفاظ على بويضاتهن إلى الوقت الذي يكن فيه مستعدات للأمومة.
كما أن تجميد البويضات مهم أيضاً بالنسبة للنساء اللاتي يخضعن لعلاجات مثل العلاج الكيماوي للسرطان أو الإشعاع، والذي يتسبب في تلف المبايض. إذ يمكن استرجاع البويضات وتجميدها قبل العلاج لاستخدامها في وقت لاحق.

على الرغم من وجود طريقتين أساسيتين للتجميد، نستخدم في عيادة بورن هول طريقة تخزين البويضات المجمعة بالتبريد في المختبر عبر عملية تدعى (vitrification) وهي طريقة تجميد سريعة تؤدي إلى تحسين جودة وقابلية بقاء البويضات على قيد الحياة بعد إذابتها.

النساء اللاتي يمكنهن الاستفادة من تقنية تجميد البويضات هن:

  1. النساء الأصغر سناً اللاتي يرغبن في تأخير إنجاب الأطفال لاستخدام البويضات في المستقبل عندما تنخفض قدرتهن الطبيعية على الإنجاب.
  2. النساء اللاتي يخضعن لعلاجات أو جراحة في الحوض، مثل علاج السرطان، والتي قد تؤدي إلى فقدان أنسجة المبيض أو البويضات، هن أيضاً مرشحات لتجميد البويضات.
  3. النساء المعرضات لخطر انقطاع الطمث المبكر بسبب تاريخ عائلي أو لأسباب وراثية يمكنهن أيضاً أخذ تجميد البويضات بعين الاعتبار.

مزايا تجميد البويضات

  • تقليل الضغط والقلق حيال إنجاب الأطفال في الوقت المناسب.
  • السماح بتحقيق أهدافك الشخصية والصحية والمهنية مع الحفاظ على حلم الأمومة.
  • حماية صحة بويضاتك الأصغر والأفضل جودة وزيادة فرص الحمل من خلال التلقيح الصناعي في المستقبل.
  • امتلاك خيار تقرير وقت الحمل.

من الشائع الشعور بالحزن أو الغضب لفقدان الخصوبة. لذلك تعد تقنية تجميد البويضات تقنية تحسن من جودة الحياة وسبب للتطلع إلى مستقبل أكثر إشراقاً حين تكونين مستعدة لبدء عائلتك الخاصة.

Comments are closed here.